الرفاعي ســــــيـد أحــمــد الـعطـــار

مرحبا بأحباب الله وحبيبه المصطفى

صلى الله عليه وآله وسلم

( سجلوا معنا وساهموا ) بأرائكم البناءة

نحو مجتمع صوفى خالى من الشوائب

وأزرعوا هنا ماتحبوا أن تحصدوه يوم العرض

على الكريم الرحمن الرحيم

أهلاً بكم ومرحباً

الرفاعي ســــــيـد أحــمــد الـعطـــار

منتدى لأحباب الله ورسوله المحبين والصوفية ومواضيع تهم الصوفية ومكتبة صوفية
 
الرئيسيةطب شعبى وأعشابالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حزب السيف القاطع للرفاعي مع فوائده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيداحمدالعطار
خـا د م الـمـنـتـد ى


عدد المساهمات : 691
تاريخ التسجيل : 11/12/2011
العمر : 54

مُساهمةموضوع: حزب السيف القاطع للرفاعي مع فوائده    الجمعة 24 أبريل 2015, 5:16 pm

بسم الله الرحمن الرحيم 
ســبيل النــجـاة الأمــيـن المـمــهـد
لنيل السر المصون الإلهي المحمدي المنسوب لسيدنا أحمد
أبي اليُمن، وذي الحظ خازنه، والسعيد طالبه، والمُوزع له أسعد
 

بتوجهات وتوجيهات مدير الدائرتين، وهمة الوارث القائم في الرحبين، ونائب الأقطاب الوارث السادة المشهورين، أبناء الإمام الغوث أبي العلمين، القائم بنشر العلم والحال المحمدي، ورافع لواء الطريق الرفاعي الأحمدي، سيدي صاحب الفضيلة  والعرفان، الشيخ محمود عبد الرحمن الشقفة، حفظه الله وأعلى به منار الإيمان.

 

عنى بتلخيصه خويدمه الممتطي همة حاله، والملتحف بثوب علمه الوافر وكماله              

 

أفقر الورى، وأحقر من ترى

 

عـبد الحكيم بن سليم عبد الباسط

السقباني الدمشقي، غفر الله له ولوالديه وأشياخه والمسلمين
 
تـنـبـيــــــه:
                  يلزم على قارئ الحزب أن يكرر الجمل التي وضعت بين هلالين حسب الرقم الذي يليها، ويجب أيضا إذا قرأ الآية ووصل إلى علامة وقف كهذه * أن يقف بقدر التنفس ليعد ذلك فاصلا ثم يتابع القراءة، وهكذا إلى نهاية الحزب، لأن ما ضمن هذا الحزب من القرآن، إذا لم يكن كله، فجله من سور عديدة، وآيات غير متتاليات، وقد يكون بعض آية، لذا وجب التقيد بما نبهنا عليه.
                                                                                                  جامعه
تـقـريـظ
 
      يقول في شأن هذا الحزب العظيم المبارك العارف بالله الشيخ حسن البيرقي السروجي قدس الله سره:
 
عليك بذا السر المصون فإنه                        هو السيف حقا للمهمات قاطع
رواه الرفاعي الكبير بسره                    عن المصطفى والسر واع وسامع
به من طوى علم الكتاب حقائق                     لكل صنوف المكرمات جوامع
نجوم معانيه بأبراج سبكه                     لأهل النهى والعارفين طوالع
وقد جرب الأقوام فيه إجابة                    إذا ما تلوه حين ترجى المطامع
ونالوا به من جانب الله أنعما                        فطابوا بها والكل لله راجع


بسم الله الرحمن الرحيم
 
      لك اللهم من الحمد أتمه، ومن الشكر أكمله وأعمه، نقدمهما كواجب علينا لعظمتك مولانا تحققا منا في عبوديتنا، ووسيلة بين يدي كل مهمة، نرجو المزيد كما وعدت، وأن تفرج عن كل مسلم ما أهمه.
 
      والصلاة والسلام على من أرسلته رحمة للعالمين واصطفيته من خير أمة، وعلى آله وصحبه السادة الهداة القادة الأئمة.
 
      أما بعد، فقد اطلعت على الحزب المسمى بـ (السر المصون والجوهر المكنون)، ويسمى أيضا بـ (السيف القاطع)، لسيدنا الإمام القطب الغوث السيد أحمد الكبير


الرفاعي، رضي الله عنه، اطلعت عليه في مسلسل السيد أسعد المدني العبدلي الحسيني مفتي المدينة المنورة في القرن الحادي عشر والمتوفى سنة ست عشرة ومائة بعد الألف، واطلعت عليه أيضا في (الفجر الطالع في ذكر السيف القاطع) تأليف العلامة الفاضل الشيخ محمد أبو اليمن مفتي الحنفية بحلب المحمية، فرأيت من الحكمة تلخيصه من الكتابين وترك ما يستغنى عنه، من تسلسل أنساب، وإجازات وإسهاب، فلخصته وأبقيت معه ما لا بد منه، لأنه بغية المتعبدين، وحصن إلهي لمن يتحصن به حصين، فجميعه من القرآن، وغني عن التعريف والبيان، فأطلقت عليه هذا الاسم الحسن التفاؤل الموحَّد: (سبيل النجاة الأمين الممهد) (لنيل السر المصون الإلهي المحمدي المنسوب لسيدنا أحمد) أبي اليمن


خادمه، وذي الحظ خازنه، والسعيد طالبه، والموزع له أسعد. تتقدمه ثلة من الأئمة والأولياء والصالحين تُطرِّق أمامه بشروطه وأدبه، وتذكر ما غنمت وما كُفيت ببركته وسببه، فيا لها من طليعة ومقدمة، وتتبعه كبكبة من المحققين الحقيقيين، والعارفين الجامعين، أردفت خلفه باحتياطات وفوائد مهمات، وقامت بتحقيقات دقيقات، فأعلنت تقاريرها المحكمات الباهرات، فما أحسنها من مؤخرة وخاتمة. نسأل الله القوي القادر المعين، أن يفرج به عن إخواننا المؤمنين، وسائر المسلمين الموحدين، آمين.
 
"عني بتلخيصه وجمعه طفيلي مائدة الآل والمستشرف بأعتابهم عند نوابهم لخدمة النعال"
"أفقر الورى وأحقر من ترى"
"عبد الحكيم بن سليم عبد الباسط"


بسم الله الرحمن الرحيم
 
      الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد أمان الخائفين، وسيد المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين.
 
      أما بعد، فيقول العبد الفقير إلى كرم الله، أبو اليمن محمد مفتي الحنفية بحلب المحمية: قد ابتليت والحمد لله برجل كدر عيشي، خفض قدري وأخافني، ولا قدرة لي على دفاعه، فشكوت الأمر إلى بعض أل العرفان فدلني على الشيخ الناصح، القطب الصالح، السيد طالب  أبي بكر، ابن شيخنا السيد حسين برهان الدين بن خزام الصيادي الرفاعي، نزيل محلة الأكراد بحلب،


فذهبت إليه، وقبلت يديه، وذكرت له القصة ففكر طويلا ثم قام إلى خزانة عنده، فأخرج جزءا صغيرا منها فيه الحزب الذي سيأتي ذكره وقال: هذا حزب (لسيف القاطع) ويسميه آخرون (السر المصون والدر المكنون)، هو من أشهر أحزاب سيدنا ومولانا وشيخنا وجدنا، قطب الوجود وسيد الطوائف، أبي العلمين، الغوث الأكبر، السيد أحمد محيي الدين الحسيني الحسني الرفاعي الأنصاري عليه وعلى آبائه وأخلافه رضوان الباري، داوم على قراءته بالإخلاص، يخلصك الله من شر عدوك أحسن خلاص.
 
      فأخذته وداومت على تلاوته فما كان إلا أياما غير كثيرة، ومدة إن هي إلا يسيرة، وقد غارت القدرة، فخذل الله خصمي وأعانني عليه، ورفع لي قدري، وأعز لي أمري، وشاهدت لهذا الحزب المبارك من البركة و النور


ما لا أقدر على وصفه، فشغفني حبا، فأردت أن أجمع له كراسة تذكر أسانيده، وما قاله فيه أكابر السادة الأحمدية وغيرهم إعلانا لشأنه، وإعلاما ببرهانه، فمن الله علي وجمعت هذه الكراسة وسميتها "الفجر الطالع في ذكر السيف القاطع". أسأل الله تعالى أن يجعل به النفع لأمة سيدنا محمد أجمعين، إنه البر المعين، آمين.
 
 
فصل فيما أخبر به صاحب الحزب رضي الله عنه بشأن الحزب المذكور
      قال رضي الله عنه وعنا به فيما نقله عنه الشيخ أبو الفتح الطاوسي السهروردي في كتاب "الأحزاب": تلقيت هذا الحزب، يعني الحزب الذي نحن بصدده، حرفا حرفا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسميته (السيف القاطع)، وأسمعته في عرفات للخضر عليه السلام فقال: هو السر المصون والدر المكنون.
 


      وقال أيضا رضي الله عنه فيما رواه عنه الشيخ الكامل المكمل عبد العزيز بن أحمد الديريني الشافعي، الإمام المجمع على جلالة قدره في كتاب "فضائل الأعمال": تلقيته في عالم المعنى من رسول الله صلى الله عليه وسلم.
 
      وقال الشيخ الإمام القدوة المحقق أبو بكر الأنصاري الواسطي في كتاب "عقود الآل" في ترجمة ولي الله تعالى السيد علي الحلقي الرفاعي رضي الله عنه: كان تصرفه بالحزب الشريف الأحمدي المسمى بـ (السيف القاطع) ويسميه بعضهم بـ (السر المصون)، ما تلاه لحاجة إلا وظهر التأثير في قصده، ثم قال: وتوفي علي الحلقي سنة أربع وسبعين وثمانمائة، والحزب الذي كان يتصرف به له شأن بين الأحمدية.
 
      وقال ولي الله الشيخ علي أبو الحسن ين أحمد الواسطي الشافعي رضي الله عنه في كتاب


(خلاصة الإكسير): أخبرنا الصالح الورع البركة الفقيه أحمد الغزالي (ويرويه أيضا عن والده محمد الغزالي المعروف بالغزلاني الموصلي كما سيأتي بيانه)، عن الشيخ العارف بالله عبد الملك بن حماد الموصلي، أحد أجلاء خلفاء سيدنا السيد أحمد الرفاعي رضي الله عنه، أن شيخه سيدنا المشار إليه، والمعول عليه، أجاز أصحابه بقراءة حزبه الجليل المعروف بين السادة الرفاعية بـ (السيف القاطع) وأخبرهم أنه أُذِن بقراءته في عالم المعنى من جده رسول الله صلى الله عليه وسلم.
 
      واتفقت كلمة هذه الطائفة على أن من داوم على قراءته لا يخذل ولا يغلب ولا يهان ولا يفضح ولا يخزى بحول الله وقوته، ويدوم له الفتح والخير والبركة والإقبال وصلاح الحال، ويكون بعين الله وظل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتلحظه بركة الروح الطاهرة الرفاعية، انتهى.
 


      ومثل هذا نص شيخنا العارف الكبير، تاج العلماء، سلطان المحدثين، عز الدين الفاروثي رحمه الله ورضي عنه في كتابه "إرشاد المسلمين".
 
      وقال ما يقارب هذا شيخ مشايخنا السبط السعيد، الإمام الكبير القدوة، شيخ الديار الشامية، والنائب فيها عن الحضرة الرفاعية، سيدنا ومولانا السيد عز الدين الصياد بن الرفاعي، رضي الله عنه، في كتابه "وظائف الأحمدية".
 
      وقال مثل هذا أيضا شيخ الإسلام ضياء الدين أحمد الوتري الموصلي البغدادي في كتاب "مناقب الصالحين".
 
      وقال الإمام الأنصاري في كتاب "عقود الآل" عند ترجمة الإمام الشيخ محمد الغزالي الموصلي المعروف عند


أهل الموصل بالغزلاني رضي الله عنه: بلغت كراماته مبلغ التواتر عند أهل الموصل. توفي رضي الله عنه سنة خمس وستمائة مسنا، وروى الحزب المعروف بـ (السيف القاطع) عن شيخه الإمام الرفاعي رضي الله عنه، انتهى ملخصا.
(تنبيه من الملخص والجامع: يقول السيد أسعد المدني مفتي المدينة المنورة العبدلي الحسيني صاحب (المسلسل) يقول في مسلسله: كثيرا ما يتبادر للأذهان عند ذكر تسلسل أسانيد هذا الحزب الشريف أن راويه عن الإمام الرفاعي هو الإمام حجة الإسلام الغزالي الطوسي، والحال ليس كذلك، إنما راوي هذا الحزب عن الإمام الرفاعي كثير من أصحابه، ومن أشهر ما اشتهر عنه الولي العارف بالله محمد الغزالي المعروف بالغزلاني الموصلي، وولده العارف الشيخ أحمد الغزلاني، روي هذا الحزب المبارك من طريق والده ومن طريق شيخه ولي الله الشيخ الجليل عبد الملك بن حماد الموصلي، أحد أجلاء خلفاء الإمام الرفاعي، وكلاهما يروي الحزب عن شيخه غوث الوجود، القطب الغوث الأعظم، عماد الطريقة، شيخ الحقيقة، محيي الدين، أحمد الكبير الرفاعي، رضي الله عنه وعنهم أجمعين).
 
      قال شيخنا، الشيخ حسين الزيات الحنفي الأزهري رحمه الله في حاشيته على "متن الوقاية": أسرار خواص كلام الله تعالى وأسمائه الحسنى لا تنكر، وناهيك منها


بحزب (السر المصون) الذي تداوله السادة الأحمدية، فإنه مجرب لحل كل عقدة، ودفع كل مهمة، وقد ثبت عن صاحبه إمام الرجال، شيخ الطوائف، السيد الكبير الرفاعي رضي الله عنه أنه قال: تلقيته حرفا بحرف من جدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبشرني أن من داوم عليه مخلصا معتقدا لا يهان، ولا يغلب، ولا يفضح، ولا يخزى بحول الله وقوته وكرمه.
 
فصل في ذكر جماعة فرج الله كروبهم بسبب قراءة هذا الحزب الشريف
 
      تواتر عن شيخ مشايخنا الإمام محمد السفيري قدس الله سره وروحه أنه كان يداوم قراءة هذا الحزب، وقد كان في بعض أسفاره مع قافلة شرقي حلب فما دروا إلا وخيل قطاع الطرق أحاطت بهم من كل جانب، فباشر تلاوة الحزب المبارك، فما كان إلا أن الخيل انقلبت عنهم


فرارا إلى جهة أخرى، ومشوا آمنين وسلمهم الله من شرورهم.
 
      وأخذ الأمير شديد أمير قبيلة الحيار على نفسه عهدا أنه متى لقى الشيخ عبده القصيري في مكان يمكنه فيه قتله لا بد أن يقتله، فكان من قدر الله تعالى أن الشيخ عبده خرج من معرة النعمان يريد أهله، وإذا بالأمير شديد في فرسان من قومه فأحاطوا به فباشر قراءة الحزب المذكور، فلما وصلوا إليه قال له الأمير: أيها الشيخ! والله لقد كان ظني وجزمي خلاف ما ترى، هات يدك، فأعطاه يده فقبلها وقال: انصرف راشدا مهديا. فبعد أن ذهب الشيخ، سأل جماعة الأمير عن السبب، فقال: والله ما علمت لذلك سببا إلا أني رأيت مني جاذبا لتعظيمه.
 
      وكان مفتي الحنفية في المدينة المنورة، على ساكنها


أفضل الصلاة والسلام، السيد أسعد بن السيد أبي بكر (الحلمي الأسكداري اشتهارا، القيسراني منشأ، المدني دارا ومقرا ومدفنا، الشريف العبدلي الحسيني)، بينه وبين الشيخ محمد بن سليمان المغربي مودة، وله إليه إخلاص وتعظيم، ولما قدم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، احتفل بشأنه وقرأ عليه بعض العلوم، وكان يكاتب تلامذة الشيخ بن سليمان بمكة ويتودد إليهم، فبقى من أجل ذلك في خاطر الشريف سعد أمير مكة شئ، وأضمر السوء للسيد أسعد، فلما دار دور إقبال ابن سليمان وصاحبه الشريف بركات، وآل الأمر إلى الشريف سعد مرة أخرى، أوعد السيد سعد وأخافه، فأخذ في نفسه الفرار إلى الروم أو الشام، وكان إذ ذاك في المدينة رجل من أفاضل المغاربة وصلحائهم، وهو الشريف محمد الحسني، وكان هذا الشريف المغربي أحمدي الخرقة، وله


محبة أكيدة للسيد أسعد، فرأى اضطرابه، فسأله عن شأنه فأخبره بالقصة فقال له: إن كنت تعتقد كل الاعتقاد بالذي أريد أن أطلعك عليه، فاجعل سفرك إلى مكة ولا تخف من خصمك. فقال السيد أسعد: عرفني وستجدني معتقدا كما تحب إن شاء الله تعالى. فأطلعه على هذا الحزب وعلمه إياه، وعرفه شروطه وأجازه، فداوم على قراءته فرأى في نفسه حالا قويا، وطورا شامخا، فعلم أن ذلك من تأثير الحزب المبارك، فانحدر مع القافلة إلى مكة المكرمة وصار ضيفا عزيزا في بيت الشيخ محمد بن الشيخ الإمام الجليل عبد العزيز بن الشيخ جمال الدين محمد بن عبد العزيز الزمزمي، فخاف الشيخ الزمزمي على نفسه وعلى الشيخ أسعد من بطش الشريف سعد، وغلبه الحياء أن يذكر الحال للسيد أسعد، فكان السيد أسعد يقوم كل يوم وينزل إلى بيت الله الحرام، ويدور في أماكن


الزيارات، ويقول ويصول ويسمع الشريف سعد بكل ذلك، ولا يقدر على التكلم بشأنه ولا بكلمة واحدة، واستمرت الأيام على ذلك. ففي بعض الأوقات، والشريف في البيت وإذا بالسيد أسعد قد دخل بيت الله الحرام فرآه فأمر أن يؤتى به إليه، فخاف محبوه عليه منه، فلما جاء، قام الشريف وبش بوجهه وقال: قد عفوت عنك يا مفتي لعلمي أنك بريء الذمة من عداوتي. فقال السيد أسعد: يا سيدي! حاشاي أن أعاديك، وإني لا زلت أدعو لك بكل خير. فأقبل عليه وحماه الله منه، فتعجب الشيخ الزمزمي من هذه الحال، ومن جرأة السيد أسعد ومجيئه إلى مكة مع علمه بعداوة الشريف له، وجرأة الشريف على إهانته، وذكر له الأمر الذي كان يُسره، فقال له السيد أسعد: نعم الأمر كما قلت، ولكن لجرأتي هذه سبب، وأخبره بقصة الحزب، فأخذه


عنه، وأجازه به، وعن السيد أسعد أخذه أيضا الشيخ المحدث محمد عقيلة المكي وجماعة، وكلهم انتفعوا به. وروى الشيخ محمد عقيلة له بركات عظيمة وقال: من قرأه كل يوم أو ليلة أو حمله معه ينجو بإذن الله تعالى من مكر كل ماكر، وغدر كل غادر.
 
      وممن أخذ هذا الحزب عن السيد أسعد أيضا الإمام علي الطبري الخطيب المكي العلامة، وأكثر الناس من تلقيه عنه. قال في مسلسله: أخذت حزب (السر المصون والدر المكنون) وهو الحزب المعروف بـ (السيف القاطع) ولبست الخرقة المباركة الأحمدية، وأخذت الطريقة الرفاعية عن الشريف محمد الحسني المغربي الفاسي، الذي تقدم ذكره، وهو أخذ كل ذلك عن الشريف الطيب، عن الشريف التهامي، عن الشريف محمد، عن أبيه الشريف عبد الله، عن سيدي علي بن أحمد الأنصاري،


عن عيسى بن أحمد، عن سيدي محمد الطالب، عن سيدي عبد الله الغزواني، عن سيدي عبد العزيز، عن سيدي محمد بن سليمان الجزولي صاحب دلائل الخيرات، عن سيدي عبد الله الشريف، عن سيدي أبي سعيد النهتاني المغربي، عن سيدي عبد الرحمن الرجراجي، عن سيدي أبي فراج الشريف أحمد البدوي، عن سيدي الشريف أبي سعيد الأقرافي، عن سيدي جعفر بن سيد بونة الخزاعي، عن شيخ الشيوخ، قطب الأقطاب، الشريف الكبير، الغوث الفرد الجامع، السيد أحمد محيي الدين الرفاعي الحسيني رضي الله عنه وعنهم أجمعين. وسيدنا السيد أحمد الرفاعي رضي الله عنه قال: تلقيت حزب (السيف القاطع) عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرفا بعد حرف، وكلمة بعد كلمة.


      أخبرني شيخنا السيد طالب أبو بكر الصيادي من آل خزام، قدس الله سره، أن هذا الحزب إذا قرئ بشروطه مع النية الصادقة في بيت لا يدخله سارق ولا حية، ولا تنصرف إليه أذية، وإذا قرئ في غنم لا يتمكن الذئب من دون راع أن يأخذ منها شئ. قال: إذا قرئ به على ماء سبع مرات ودلك به المصروع أفاق بإذن الله، وإذا قرئ في قافلة يحميها الله تعالى من قطاع الطريق.
 
      وأخبرنا شيخنا العارف الشيخ حسين الزيات الأزهري الحنفي قدس سره، أن الشيخ محمد الجوهري القصيري العباسي خاف من ابن رستم، فداوم قراءة هذا الحزب أياما فرأى ليلة في منامه صاحب الحزب سيدنا أحمد الرفاعي رضي الله عنه فقال له: يا محمد! مد رجليك، أمنك الله من ابن رستم. فقام من منامه وإذا


بالضجة فسأل: فقيل له: مات ابن رستم فجأة. فسجد تعظيما لجلال الله تعالى وشكرا.
 
      وقال شيخنا الزيات أيضا: كان صاحبنا الشيخ عبد السلام بن الحريري مديونا لابن كوجك علي أغا وقد ضيق عليه السبل، فخاف الفضيحة، فذكر حاله لبعض أهل القلوب فأمره بالمداومة على قراءة هذا الحزب، فداوم عليه بشروطه، فما مر أسبوع حتى رأى صاحب الدين رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: أنت مثر وهذا مقل (يعني المديون) اصبر عليه لأجل خاطري. فاستيقظ وصر مقدار الدين في صرة وذهب إلى الشيخ عبد السلام وقال له: أنت في حل من الدين وهذا مثله مني لك هدية، وأسألك الدعاء. فقال: لا أقبل إلا إذا أخبرتني بالسبب، وألح عليه. فقال: رأيت المصطفى صلى الله عليه وسلم وأخبره بتمام الرؤيا كما مر، فازداد اهتماما بعدها


بالمداومة على قراءته، وكفاه الله شر الفقر ويسر له الأسباب، وكان يروي بسنده الحزب المذكور من طريق الشيخ الجليل الشريف الكبير السيد علي الحلقي الرفاعي الحوراني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لقن هذا الحزب الشريف السيد أحمد الرفاعي رضي الله عنه كلمة كلمة، وهو رضي الله عنه أخبر بذلك أصحابه قدس الله أرواحهم.
 
      وقال شيخ الإسلام محمد العلمي رضي الله عنه في سفينته: عهدت أشياخنا من الأحمدية يتصرفون بـ (السيف القاطع) كما يحبون لأنه سلاح إلهي لا نظير له، وقال: هو حزب يقرأ على النية لكل مطلوب، ولأجل كل حاجة، ولا ريب بحصول القبول لقارئه بإذن الله تعالى.

_________________


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
ــــــــــــــــــــــــــــــ
فوضت أمرى إلى خالقى وقلت لقلبى كفاك الجليل
مدبر أمرى ولاعلـم لى فهو حــسبى ونعم الوكــيل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خـــادم الإمام الرفاعى
ســـيـد أحـمـد العطار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://saydatar.ahlamontada.com
سيداحمدالعطار
خـا د م الـمـنـتـد ى


عدد المساهمات : 691
تاريخ التسجيل : 11/12/2011
العمر : 54

مُساهمةموضوع: رد: حزب السيف القاطع للرفاعي مع فوائده    الجمعة 24 أبريل 2015, 7:14 pm

فصل في شروط الحزب وقراءته
 
      اعلم أنه لا شرط إلا ما أمر به القرآن، ونبينا سيد الأكوان، عليه صلوات الرحمن، هذا على طريق الإلزام، وإلا فإلهام الأولياء رضي الله عنهم الناتج عن حال صادق، وسر طاهر، وهو لا يصادم حكما من أحكام الشريعة الغراء، والسنة البيضاء، فالعمل به مأمور به بشاهد قوله تعالى (واتبع سبيل من أناب)؛ وعلى هذا، فمن قاعدة قراءة هذا الحزب المبارك أن يكون القارئ طاهر الثوب والبدن والمكان، طاهر السر، حسن النية معتقدا، قوي العزيمة، وعليه أن يصلي لله تعالى ركعتين نفلا في مكان خال، ثم يجلس مستقبل القبلة، ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم مائة مرة، ويستغفر الله تعالى


إحدى عشر مرة، ويذكر الله بقول: لا إله إلا الله مائة مرة. ثم يقرأ الفاتحة لروح النبي صلى الله عليه وسلم وإخوانه النبيين والمرسلين، وفاتحة أخرى للآل والأصحاب والأولياء الكرام ورجال الوقت، ثم فاتحة أخرى لروح ولي الله القطب الأعظم السيد أحمد الكبير الرفاعي رضي الله عنه، وآبائه وأجداده ومشايخه والمسلمين، ثم يقول: بسم الله الرحمن الرحيم، وتوكل على الحي الذي لا يموت وسبح بحمده وكفي به بذنوب عباده خبيرا. إحدى عشر مرة، ويبتدئ بقراءة الحزب، فإذا أتمه استغفر ثلاثا، وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثا، وقرأ الفاتحة على النسق الأول ثلاثا ثم ينصرف. وإذا قرأه لحاجة فيلزم أن يتريض بصوم ثلاثة أيام ويقرأه كل يوم إحدى وأربعين مرة؛ بعد صلاة الصبح ست مرات، وبعد الظهر خمسا، وبعد العصر عشرا، وبعد


المغرب عشرا، وبعد العشاء عشرا، وينام متوضئ يقضي الله حاجته بأقرب وقت.
 
      وإن كانت القراءة لدفع شر عدو صائل فتكون الرياضة بصوم ثلاثة أيام، وقراءة الحزب على النسق المذكور أربعين يوما، كل يوم إحدى وأربعين مرة، فإن كان العدو ظالما والقارئ مظلوما فلا بد بإذن الله تعالى أن يخذل ذلك العدو ويذوق وبال أمره.
 
      ومن داوم على قراءته بشروطه كل يوم صباحا أو مساء ولو مرة بحسن النية والاعتقاد التام، لا يخذل ولا يغلب ويحميه الله تعالى من كل سوء، ويرفع له علم الهيبة والقبول. (وهذا هو الحزب المبارك).


متن حزب السيف القاطع
بِسمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
) الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ {2} الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ {3} مَـلِكِ يَوْمِ الدِّينِ {4} إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ {5} اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ {6} صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِم ْوَلاَ الضَّالِّينَ {7}). آمين.
 
     (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ*  فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ* وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ*  كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ*  فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا*  مَّا هُم


بِبَالِغِيهِ*  فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ*  وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا*) 
 
أعداؤنا لن يصلوا إلينا بالنفس ولا بالواسطة، لا قدرة لهم على إيصال السوء إلينا بحال من الأحوال. عدد(1)
 
    (وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا*  وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ*  ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُواْ كَذَلِكَ حَقًّا عَلَيْنَا نُنجِ الْمُؤْمِنِينَ*  لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ*  وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ*  إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ*  وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ*)
 
أعداؤنا لن يصلوا إلينا بالنفس ولا بالواسطة، لا قدرة لهم على إيصال السوء إلينا بحال من الأحوال.عدد(2)
 
    (فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ*  وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ*  جُندٌ مَّا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ مِّنَ الْأَحْزَابِ* 


وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ*  فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَـذَا بَشَرًا إِنْ هَـذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ*  قَالُواْ تَاللّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللّهُ عَلَيْنَا*  إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاء*  شَاكِرًا لِّأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ*  وَآتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ*  وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا*  وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا*  وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا*  وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا*)
 
أعداؤنا لن يصلوا إلينا بالنفس ولا بالواسطة، لا قدرة لهم على إيصال السوء إلينا بحال من الأحوال.عدد(3)
 
    (وَإِن يُرِيدُواْ أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللّهُ هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ*  وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ
مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ


أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ*  هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ*  كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ*  وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآءُوْا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ*  سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا*  وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ*  خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ*  لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ*  فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ*  وَلاَ تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ*  فَإِمَّا نَذْهَبَنَّ بِكَ فَإِنَّا مِنْهُم مُّنتَقِمُونَ*  إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ*  فَسَلَامٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ*  أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الْآمِنِينَ*  لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ*  لَّا تَخَافُ دَرَكًا وَلَا تَخْشَى*  لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ*  لَا تَخَفْ


وَلَا تَحْزَنْ*  لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى*  لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى*  فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ*  إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا*  وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً*  لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ*  وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ*  وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ*  فَلَن يَضُرُّوكَ شَيْئًا*  إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا*  فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ*  وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلاً*  فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً*  أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ*  وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً*  وَيَنصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا)


أعداؤنا لن يصلوا إلينا بالنفس ولا بالواسطة، لا قدرة لهم على إيصال السوء إلينا بحال من الأحوال.عدد(4)
 
    (مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا*  وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلاً*  وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ*  إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مِكِينٌ أَمِينٌ*  وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ*  وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي*  إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي*  إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا*  إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا).
 
أعداؤنا لن يصلوا إلينا بالنفس ولا بالواسطة، لا قدرة لهم على إيصال السوء إلينا بحال من الأحوال.عدد(5)
 
    (خَتَمَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ  ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ*  صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ*  كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ


مِن قَبْلِهِمْ*  فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ*   إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلاَلاً فَهِيَ إِلَى الأَذْقَانِ فَهُم مُّقْمَحُونَ*  وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ*  أُولَـئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ*  وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ  الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ*  إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا*  وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْاْ عَلَى أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا*  وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا*  أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً*  عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِم*  ْ فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ*  دَمَّرَ اللَّهُ


عَلَيْهِمْ*  ثُمَّ عَمُواْ وَصَمُّواْ كَثِيرٌ مِّنْهُمْ*  وَاللّهُ أَرْكَسَهُم بِمَا كَسَبُواْ*  وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ*  وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ*  مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ*  فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ*  وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا*  قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ*  إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ*  عَسَى رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاء السَّبِيلِ*  إِنَّ وَلِيِّـيَ اللّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ*  رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ*  أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا


فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ*  وَقَالَ لَهُمْ نِبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ*  قَالُواْ رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ*  الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ*  فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ*  قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ*  إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا*  وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ*   وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ).
 
أعداؤنا لن يصلوا إلينا بالنفس ولا بالواسطة، لا قدرة لهم على إيصال السوء إلينا بحال من الأحوال.(6)
 
    صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ*  صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ* 


يَجْعَلُونَ أَصْابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ*  وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ*  وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ*  إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ*  وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ*  وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَيُرْسِلُ عَلَيْكُم حَفَظَةً*   يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قَاتِلُواْ الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّار وَلِيَجِدُواْ فِيكُمْ غِلْظَةً*  وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ*  وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ  بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاء*  يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ*  فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ*  وَاللَّهُ مِن وَرَائِهِم مُّحِيطٌ* بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ*  وَاللّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ*  وكَفَى بِاللّهِ وَلِيًّا وَكَفَى بِاللّهِ نَصِيرًا*  فَلاَ تَخْشَوْهُمْ*  قُلُوبٌ


يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ*  أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ*  تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ قَارِعَةٌ*  وَمَا يَنظُرُ هَؤُلَاء إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً*  كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ* أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً*  فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ*  وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا*  ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا*  وَاذْكُرُواْ إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي الأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ*  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَن يَبْسُطُواْ إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ*  يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ*  قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ


عَدُوَّكُمْ*  عَسَى اللّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ*  وَمَكَرُواْ وَمَكَرَ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ*  وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ*  فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ*  سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ*  فَأَخَذْنَاهُمْ أَخْذَ عَزِيزٍ مُّقْتَدِرٍ*  مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ*  ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ*  الآنَ خَفَّفَ اللّهُ عَنكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا*  يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ*  قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى*  يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ).
 


أعداؤنا لن يصلوا إلينا بالنفس ولا بالواسطة، لا قدرة لهم على إيصال السوء إلينا بحال من الأحوال.عدد(7)
 
     وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ*  وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ*  عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ*  دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ*  أُوْلَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ*  فَمَا اسْتَطَاعُوا مِن قِيَامٍ وَمَا كَانُوا مُنتَصِرِينَ*  إِنَّ اللّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ*  وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ*  فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ*  إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا*  يَسْعَى نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم*  اللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ*  طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ*  وَهُم مِّن فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ*  أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ*  أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ*  فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ*  إِنَّا أَخْلَصْنَاهُم بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ*  وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ


الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ*  وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا* وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ*  وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ*  وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ*  وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ*  فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ*  إِلَّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا وَيَنقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا).
 
أعداؤنا لن يصلوا إلينا بالنفس ولا بالواسطة، لا قدرة لهم على إيصال السوء إلينا بحال من الأحوال.عدد(Cool
 
     (وَمَا يَنظُرُ هَؤُلَاء إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَّا لَهَا مِن فَوَاقٍ*  وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ*  سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ*  فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ*  فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ*  لَقَدْ جَاءكَ


الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ*  فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ*  وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ*  وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ*  هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ*   تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ*  لَّـكِنِ اللّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنزَلَ إِلَيْكَ أَنزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلآئِكَةُ يَشْهَدُونَ*  وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا*  وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً*  وَكَفَى بِاللّهِ نَصِيرًا*  وَكَانَ اللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقِيتًا*  قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا).
 
أعداؤنا لن يصلوا إلينا بالنفس ولا بالواسطة، لا قدرة لهم على إيصال السوء إلينا بحال من الأحوال.عدد(9)
 
    (فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِرًا وَأَقَلُّ عَدَدًا* 


فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَّكَانًا وَأَضْعَفُ جُندًا*  وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِدًا*  وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا*  وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى* تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى*  إِنَّ هَـؤُلاء مُتَبَّرٌ مَّا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ*   وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ*  أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا*  كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ).
 
أعداؤنا لن يصلوا إلينا بالنفس ولا بالواسطة، لا قدرة لهم على إيصال السوء إلينا بحال من الأحوال.عدد(10)
 
    (وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِم بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنطِقُونَ*  وَاللّهُ أَرْكَسَهُم بِمَا كَسَبُواْ*  هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ*  قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ* 


(وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ عدد 3)*  إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيم* ٍ وَاللَّهُ مِن وَرَائِهِم مُّحِيطٌ*  بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ*  فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ).
 
    وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه أجمعين وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين، والحمد لله رب العالمين.
 
      تم الحزب الشريف، والدرع المنيف، والجوهرة اليتيمة، والخزانة العظيمة، والسيف القاطع، والكوكب الطالع، والعقد اللامع، الذي انعقد على صحة تأثيره وحصول الاستجابة للداعي المتوسل به إجماع العارفين، وكم فرج الله به كرب ملهوف حزين، وأغاث به خائفا أسقطته الأقدار بأيدي الظالمين، وكم نال به الأماني أقوام من أهل المعاني، وإنه لنور وضاح، وفجر يشرق وقت الصباح، يهدي الله ببركته إلى


طريق الصواب، ويفتح بسر تلاوته أبواب الأسباب، وحقا إنه السر المصون، والدر المكنون، وإني والحمد لله أخذت الإجازة بقراءته على شروطه التي تقدمت من شيخنا الإمام السيد طالب أبي بكر ابن العلامة القطب السيد حسين برهان الدين بن خزام الصيادي الرفاعي، وهو أخذ عن أبيه بإجازته العامة، وعن ابن عمه السيد حجازي الصيادي نقيب حلب بإجازته الخاصة، والسيد حجازي أخذ عن ابن عمه السيد أبي بكر الكفرطابي الصيادي، وهو عن أبيه السيد عمر، وهو عن أبيه السيد عبد السميع، عن أبيه السيد شمس الدين محمد، عن أبيه السيد صدر الدين علي، عن السيد الجليل قطب الأقطاب عز الدين أحمد الصياد بن الرفاعي رضي الله عنه، وهو عن أخيه السيد عبد المحسن أبي الحسن، وهو عن جده صاحب الحزب، قطب الرجال، سلطان الأولياء، عَلَم الشرق، قائد أهل الحق، غوث الوجودالسيد محيي الدين أبي العباس الرفاعي الكبير، الحسيني الحسني الأنصاري عليه رضوان الباري، وقد أجزت حبا بإخواني المسلمين، وتقربا للنبي الطاهر الأمين صلى الله عليه وسلم إجازة عامة كل من وصل ليده هذا الحزب المبارك من إخواننا أهل الإيمان بقراءته على قواعده التي قررناها، وشروطه المباركة التي ذكرناها، جعل الله فيوضات هذه الإجازة العامة عامة بالخير وتامة، والحمد لله تعالى أولا وآخرا، وباطنا وظاهرا، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
 
  يقول جامعه وملخصه: قد انتهى ما لخصته من الفجر الطالع للعلامة الفاضل مفتي الحنفية بوقته في حلب المحمية، نفعنا الله به وبعلومه آمين.

_________________


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
ــــــــــــــــــــــــــــــ
فوضت أمرى إلى خالقى وقلت لقلبى كفاك الجليل
مدبر أمرى ولاعلـم لى فهو حــسبى ونعم الوكــيل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خـــادم الإمام الرفاعى
ســـيـد أحـمـد العطار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://saydatar.ahlamontada.com
سيداحمدالعطار
خـا د م الـمـنـتـد ى


عدد المساهمات : 691
تاريخ التسجيل : 11/12/2011
العمر : 54

مُساهمةموضوع: رد: حزب السيف القاطع للرفاعي مع فوائده    الجمعة 24 أبريل 2015, 7:21 pm

وإليك أيها القارئ المؤمن الكريم، صاحب اليقين


الراسخ، والاعتقاد السليم، إليك ما نقلته لك من مسلسل العلامة الأوحد والعلم المفرد، مولانا السيد أسعد المدني الحسيني مفتي المدينة المنورة، وقد جعلته قسمين، فالقسم الأول منه وضعته تحت عنوان: (ذخائر الأكابر)، والقسم الثاني عنوانه: (تحقيقات العارفين، قرة عيون الموقنين)، نفع الله بها المؤمنين والمسلمين، وأقر بها عيون الموقنين، وسائر المحبين، والمنتمين والمتبركين، إنه أكر الأكرمين.


ذخــائــر الأكــــابــر
 
      قال رضي الله عنه (أي السيد أسعد) في مسلسله: قال لي يوما مولاي العلامة قاضي الحرمين محمد مكي أفندي طيب الله روحه: أنتم ريحانة الأشراف، تبوأ نسبكم المعالي من كل الأطراف.
 
      وقد أخذ عن والدي طريقة السادة الأحمدية وتلقن منه الذكر هو والعارف بالله أحمد القشاشي بيوم واحد، وأجازهما بالصلاة الكاملة التي هي من أشهر صيغ الصلوات المنسوبة للإمام السيد أحمد الرفاعي رضي الله عنه وهي:
      (اللهم صل صلاة كاملة وسلم سلاما تاما على نبي تنحل به العقد وتنفرج به الكرب وتقضى به


الحوائج وتنال به الرغائب وحسن الخواتيم ويستسقى الغمام بوجهه الكريم وعلى آله وصحبه وسلم).
 
      ولهذه الصيغة الشريفة شروط تلقاها السلف الصالح عن السلف الصالح طبقة بعد طبقة إلى الإمام الرفاعي رضي الله عنه، قالوا: إن كانت قراءتها بنية قضاء حاجة فلتكن القراءة في مكان خال، وتقرأ والقارئ مستقبل القبلة بالاعتقاد الجازم بان الله يقضي له حاجته ببركة الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، والعدد أقله ثلاثمائة وثلاث عشرة مرة، وأيام متواليات أقلها أسبوع، وتكون التلاوة مساء وصباحا، وإن كانت لدين أو لتخلص من شر عدو أو من عدوان ظالم فلتكن التلاوة بهذا العدد بعد كل وقت من الأوقات الخمسة، وتبتدأ التلاوة وتختم بفاتحة خاصة إلى روح النبي العظيم صلى الله عليه وسلم، وبفاتحة أخرى إلى أرواح الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام، وإلى


آل النبي وأصحابه وأتباعهم الكرام، وبفاتحة ثالثة إلى روح الإمام السيد أحمد الرفاعي وآبائه وذريته وعشيرته، وإلى الأولياء والصالحين أجمعين؛ فإنه مما جُرِّب مرارا أن الله يُحسن لقارئها بالمسرة والأمان وقضاء الحاجة.
 
      وقالوا إذا تليت على نية رجل آخر بالكيفية المذكورة وسبق التلاوة صلاة ركعتين تطوعا لله تعالى، -"فإن صلاها بنية صلاة الحاجة كان أحسن؛ وهي عن عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم، فليتوضأ فليحسن الوضوء، ثم ليصل ركعتين، ثم ليثن على الله وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم ليقل: لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين، أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل إثم، لا تدع لي ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين)، رواه الترمذي وابن ماجة بسند حسن. تعليق الجامع" – يقضي له آرابه، وإذا قُرئت أسبوعا على نية شخص آخر أو على نية تاليها كل يوم ألفا وإحدى وعشرين مرة بصدق ونية جازمة، وتصدق صاحب النية أو من تلاها بينه وبين


نفسه بصدقة مقدار ما يلهمه الله على جماعة من فقراء المسلمين كل يوم من أيام الأسبوع لم يمض إلا اليسير إلا تحصل نيته كما يحب بإذن الله تعالى.
 
      ومن داوم على قراءتها كل يوم أو تلاها له أحد بشروطها لا يحرق له مال، ولا يسرق ولا يغرق ولا يسلط عليه عدو بإذن الله وعونه، وقد أجازني بقراءتها بشروطها المرعية مولانا العلامة محمد مكي أفندي وهو أجيز من والدي المرحوم السيد أبي بكر أفندي، وسنده تقدم إلى القطب الأعظم شيخ الأمة السيد أحمد الكبير الرفاعي رضي الله عنه، وأني أجزت بقراءتها كل من تصل ليده لتحصل البركة لي ولإخواني المسلمين إن شاء الله تعالى.
 
      وقال لي الملا محمد مكي أفندي أجازني والدك بقراءة بيتين في الشدائد بكيفية مخصوصة، ما تلوتهما بالكيفية التي أجازني بها إلا فرج الله كربي؛


والكيفية أن تصلي لله ركعتين، وتقوم فتستقبل القبلة وتصلي على النبي صلى الله عليه وسلم إحدى وعشرين مرة ثم تلتفت إلى الشرق وتخطو ثلاث خطوات وتقرأ الفاتحة لروح السيد أحمد الكبير الرفاعي رضي الله عنه، (ثم تقرأ البيتين وهما):
يا كرام الحمى حسيبنا عليكم            نحن يا عترة الرسول ضعاف
أدركونا فالخوف طم علينا         والذي أم بابكم لا يخاف
 
وتستحضر روحانية السيد أحمد الرفاعي فإن الله تعالى ببركة ولايته يفرج عنك.
 
      قلت: والبيتان نظم جدنا القطب السيد هاشم الأحمدي العبدلي قدس سره العزيز، والعلمل بهذا الوجه مروي عنه، وما جربت ذلك والله في مهم إلا فرجه الله، وإني أجيز بذلك كل مسلم يصل إليه هذا لوجه الله تعالى.
 


      وما أحسن ما رتبه الإمام الرفاعي رضي الله عنه وأصحابه من تقديم صلاة ركعتين بين يدي توسلاتهم؛ وذلك لإظهار الذل لله تعالى والالتجاء إليه، ثم يكون الدعاء بعد ذلك مفتوح الباب؛ قال النبي صلى الله عليه وسلم (إنما الصلاة تمسكن وتواضع)، وكلمة "إنما" الداخلة على الألف واللام هي كلمة حصر وتحقيق، ولا ريب أن من تحقق بالتمسكن والتواضع لله، ودعا الله فإن الله يستجيب له.


تحقيقات العارفين، قرة عيون الموقنين، أما أهل العقول المنصفين، فيرونها حقا عين اليقين
 
      ويقول السيد أسعد أيضا رضي الله عنه:
      ولا يخفى ما من الله به على عبده ووليه الإمام الرفاعي من العلم الجم والفضل العظيم؛ فإن كلامه أشبه بكلام جده المصطفى صلى الله عليه وسلم، وبكلام جده علي المرتضى رضي الله عنه، ومجالسه ممزوجة بحال النبوة (برهانه المؤيد) و(حكمه) كلها آيات، ولنا بقراءتها إجازة عامة من طريق السيد محمد برهان بن خزام الصيادي الرفاعي رضي الله عنه، وخاصة المُلاَّ محمد مكي أفندي وهو من الوالد السيد أبي بكر، وهو يروي إجازته بسنده إلى جدنا الأعلى السيد هاشم الأحمدي إلى المؤلف رضي الله عنه.
 


      قال الإمام العلامة عبد القادر الطبري الحسيني رضي الله عنه في كتابه "كشف النقاب عن أنساب الأربعة الأقطاب":
للأولياء مراتب مذكورة                 أعزها للأربع الأقطاب
والحق أرفعهم سليل رفاعة              لم الأئمة أوحد الأقطاب
هو وارث الصديق أحمد مثل ما        إخوانه ورثوا هُدى الأصحاب
 
ثم قال الإمام الطبري: والذي يظهر لي أن الأقطاب الأربعة ورثوا هدي الصحابة الأربعة، فالسيد الرفاعي ورث هدي الصديق، والشيخ الجيلاني ورث هدي الإمام الفاروق، والسيد البدوي ورث هدي الإمام ذي النورين، والسيد الدسوقي ورث الإمام الكرار، وكلهم على هدى رضي الله عنهم أجمعين.
 
      وإن من أمعن النظر يرى أن ما قام بطور السيد الرفاعي


من الخشية والأدب والتحقق بالحال المحمدي عين ما قام بطور الإمام الصديق.
 
      وما قام بطور الشيخ الجيلاني من الصولة والهمة وغلبة الحال عين ما قام بطور الإمام الفاروق.
 
      وما قام بطور السيد أحمد البدوي من دهشة الحياء من الله، والحيرة بعظمته عين ما قام بطور الإمام ذي النورين.
 
      وما قام بطور السيد الدسوقي من القول الفصل والقاهرية وصدق الإرادة، عين ما قام بطور الإمام الكرار رضي الله عنهم.
 
      وما العزة المسلمة لهم، والقول بجليل مراتبهم فأعزها مقاما، وأجلهم مرتبة الإمام الصديق من الصحابة الأربع، والسيد الرفاعي من الأقطاب الأربع، وكلهم أئمتنا ومشايخنا وأكابرنا رضي الله عنهم وأرضاهم ورضى عنا بهم.


      قلت (المتكلم السيد أسعد رضي الله عنه): وقرر الإمام الطبري في هذا المقام تقريرا حسنا مشبعا، وختم بحثه هذا بقوله وكلهم أعني الأربعة أشراف من أهل البيت وأنسابهم ترجع إلى الإمام الحسين رضي الله عنه إلا الجيلي فإنه حسني، وإن أولهم في المرتبة والمقام وأقربهم في منزلة التمكن من البساط المحمدي في المنزلة والكلام، إنما هو السيد أحمد الرفاعي؛ هذا ما ظهر لي من تراجمهم وأحوالهم وآدابهم وكلامهم والله يرضى عنهم وينفعنا بهم والمسلمين.
 
      يقول جامعه: ويحسن هنا للمناسبة وقرب المعنى قول سيدي أبو البراهين السيد محمد مهدي الرواس رضي الله عنه:
أقسم بالله ومن أقسم                بالله للحق الصريح أنتمي
أن رسول الله في قبره             حي يجيب المرء إن سلما
ويسعف العاني ويولي الرضا           ويكرم الجار ويحمي الحمى


وآله وصحبه بعده                 قاموا بآفاق الهدى أنجما
وسيدوا الدين وقد أحكموا         بنور طه كل ما أحكما
وتابعوهم تبعوا إثرهم       فجددوا الدين بعزم سما
وبعدهم جاء الرفاعي من          آل علي علما عيلما
مجدد الوقت بإرشاده               وشيخ من تحت أديم السما
لاثم كف المصطفى جده           شمس الهدى في طي ليل العما
صلى عليه الله ما كوكب          لاح وإعظاما له سلما
 
      وقال السيد أسعد المدني رضي الله عنه:
      قال العلامة الطبري أيضا في كشف النقاب: جرب جماعة من مشايخنا قراءة هذين البيتين اللذين سنذكرهما  في المهمات ففرج الله عنهم، ودأبهم أن يُصلوا قبل تلاوة البيتين على النبي صلى الله عليه وسلم ما تيسر ثم يُتبعون ذلك بالفاتحة لروحه عليه الصلاة والسلام، ويقولون: بعد جمع الهمة باستحضار روحانية الإمام السيد أحمد الرفاعي


رضي الله عنه والتوجه لمرقده بواسط:
إشفعوا رجال واسط فينا                 لنبي الهدى والرحمن
وأعينوا بكشف ما نحن فيه              يا رجال الإيمان والقرآن
 
      ويختمون ذلك بفاتحة لروح السيد أحمد الرفاعي وآبائه وعشيرته وذريته ولعباد الله الصالحين أجمعين.
 
      وقد جربت في أمور فيسرها الله لي بمدد رسول الله صلى الله عليه وسلم وببركة وليه السيد أحمد الرفاعي رضي الله عنه. انتهى ما أورده السيد أسعد عن الإمام الطبري.
 
      يقول جامعه وملخصه: قد انتهى ما قصدت نقله من مسلسل السيد أسعد المدني الأحمدي الحسيني رضي الله عنه وعن سائر آل البيت الطيبين الطاهرين، ففي "السر المصون" لمن ظفر به كفاية. وبـ "السيف القاطع" لمن كان مظلوما قد تتحقق الغاية، وإذا سلكت "سبيل النجاة الأمين الممهد" تيقنت أنك في ضمان


الله ورسوله إكراما لولده السيد أحمد رضي الله عنه، فاسمع ما يقوله به ولده البار الأمين، والصادق الناصح لعموم إخوانه المسلمين، الكنى بأبي البراهين، والمدعو بغريب الغرباء بين جميع المقربين، والمسمى بالسيد محمد مهدي بهاء الدين، آل خزام الصيادي الرفاعي الشهير بالرواس رضي الله عنه وعن سلفه وخلفه وعنا بهم يا رب العالمين، فإنه جمع جميع المعاني التي تقدمت في أقوال الأئمة والأولياء والعارفين والمحققين الذين ترجموا السيد أحمد الكبير الرفاعي وحكوا مناقبه وفتوته وكراماته وسموه وارتفاع مكانته وعريض جاهه، وقربه من البساط المحمدي، واستمر الكرم الإلهي في طريقه الأحمدي، فقد جمع هذا كله ولده وزاد عليه ونظمه ببلاغة وإيجاز، وإيضاح لا يستطيعه الناثر القدير، فضلا عن الناظم لولا أنه مستَمَد من جوامع الكلم ونور الإعجاز، ولما يعلمه عنه من المعلومات الدقيقة،


وقربه المعنوي الذي لم يدانيه مثله أحد قبله في الحقيقة، حتى سُميَ بـ (الرفاعي الثاني)، ودعي بـ (غريب الغرباء) بين أهل حضرة القرب من قبل جده الهاشمي العدناني صلى الله عليه وسلم، فاسمع أخي لقوله، وتمسك بحبله، وتابعه بأدبه، كي تحظى بقربه، وتقرب أيضا بنوابه القائمين ببابه، والعامرين لمسجده ورحابه، فقد حققوا فيه بمشيئة الله جميع ما ذكره بدرته البيضاء، وقاموا بنشر عطره وتقرير مشربهبرحب روضته الهدائية الغراء، وقد تربى هو بين أبيه أحمد الأولياء وجده محمد الأنبياء صلى الله على صاحب الخلق العظيم وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا يا كريم، فانظر إلى هذا المشرب ما أعذبه، وإلى هذا الغذاء الروحي ما أطيبه، فبأهله يلوذ اللائذ، ومن تعوذ بجاههم فهو بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم عائذ، قال رضي الله عنه:


إن معنى الهيام بالأولياء                       لهيام بخالق الأشياء
وغرام القلوب بالقوم حقا                      فيه شأن من واردات السماء
أَلِفَ القلب صدقهم وهُداهم                     ورأى ميلهم عن الآلاء
صعدوا بالقلوب سلم ذوق                     كشفوا فيه مسدلات الغطاء
طلبوا ربهم وفاتوا سواه                       وتناهوا بالرتبة القعساء
فلهذا مال الفؤاد إليهم                          بانقطاع لأرحم الرحماء
وضليع إن كان في ساحة القو                 م مشوا فيه فارغ الأعباء
حملته ركبانهم بامان                           أين ساروا في مهمه البيداء
ومحبٌّ رأى خطاياه طمَّت                     ورمته الشؤون بالأهواء
عاجزٌ مذنب كليل كسول                      ذو انحطاط عن همة العظماء
موثَق بالهوى فقير ضعيف                    فتوارى بالحب للأقوياء
راجيا جاههم إذا دهم الأمـ                     ر بيوم المصيبة الغماء
ولهم في غد شفاعة وجهٍ                       صح هذا عن سيد الأنبياء
فالزم الأولياء قلبا وحقق                       ودهم في سريرة خلصاء
واستقم عاشقا وحاذر تُبارح                    بابهم حال شدة أو رخاء
وتململ برحبهم وارو عنهم                   حالهم واحفظن حقوق الثناء
هم ملوك الحمى أسود التجلي                 أهل شق الغبار في الهيجاء
وتمسك عني بحبل فتاهم                       شيخهم أحمد أبي العرجاء


فحل كبارهم عظيم المزايا                     المفدَّى رب اليد البيضاء
علم الأولياء ذخري أبو العـ                   باس ليث الكتيبة الصماء
بارق الغيب في بروج التدلي                        والتجلي وكوكب البطحاء
ومُغيث المريد قربا وبعدا                     تاج أهل الوحي حمى الفقراء
تتوالى أسراره في كل آن                     كتوالي شمس الضحى بالسناء
هاشمي الجناب من أهل بيت                        عز ركنا بالسادة الأوصياء
ذو المعالي مستودع المدد المحـ               ض بمضمون سينه والراء
كم أذل الأُسُود عبد حماه                      حين ناداه في طوى الفيفاء
كم أعاد السموم ماء زلالا                     باسمه والنيران ماجت بماء
علم الشرق صاحب الفتق والرتـ              ق فتى الحق وارث الإيحاء
نغمة النفحة التي قد تدلت                     لعليٍ والبضعة الزهراء
حضرة القرب في علا حضرة العـ                  ـد انجلاءً في حضرة الفيحاء
ما تنشقت عطره بمديح                        ضمن داء إلا وعوفي دائي
هو عزي إن صادمتني الليالي                 هو سيفي البتار للأعداء
كاظم الغيظ جده قد جلاه                      بدر أُنسٍ مذ لاح بالأبواء
قدس الله سره فهو ابنُ                         شاد حصن الفخار للآباء


عطر الله قبره فهو جَد                         فيه سعد السعود للأبناء
عن عليًّ أتى بشأن عليًّ                       مثلما النقطة انطوت بالباء
ذو قبول من الرسول قرب                    علنيٍّ يعلو عن الإيماء
الكبير الشأن المفدى إمام الـ                   ـقوم سلطانهم مدار الرجاء
لم يخف صدمة الزمان محب                  لاذ في بابه بصدق انتماء
يا رئيس الأقطاب حيا وميتا                         يا ابن بنت النبي يا مولائي
أنت بابي للهاشمي ونوري                    بسلوكي في اللجة الظلماء
أنت معراج همتي للترقي                     بك تسمو إلى عنان السماء
رضي الله عنك ما انفلق الصبـ                ـح بنور مشعشع الأضواء
وعليك السلام يا ابن رسول اللـ               ـه دهرا من حضرة الأسماء
 
*     *    *


      ولد السيد أحمد رضي الله عنه بـ (أم عبيدة) قرية قرب واسط بالعراق سنة اثنتي عشر وخمسمائة، ونشأ بها وكبُر واشتهر وانتهت إليه رياسة وقته علما وعملا وكمالا وعرفانا، ومدت له يد النبي صلى الله عليه وسلم عام حج؛ وتلك سنة خمس وخمسين وخمسمائة في مشهد –في الحرم النبوي- من الألوف، وقد قبلها أمامهم وهو يرون وينظرون، وتوفي بـ (أم عبيدة) سنة ثمان وسبعين وخمسمائة، ولم يترك فضيلة شرعية، ومزية علية إلا وأدركها، وطبقت علومه وأتباعه الأرض، رضي الله عنه ونفعنا بعلومه والمسلمين. (آمين، وصلى الله على سيدنا محمد سيد الأولين والآخرين، وعلى آله وصحبه والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين).


انتهى الحزب المسمى (سبيل النجاة الأمين الممهد)، وما ضم من زيادات وخيرات نفع الله به وبها إخواننا المسلمين، وحقق لكل طالب خير ومُلتجئ من كل شر وضير مقصده ومناه، فإنه لا حول ولا قوة إلا بالله.
 
      يلي هذا الحزب فائدة غريبة، وتحفة عجيبة، أردت أن يطلع عليهما كل راغب في هذه الحزب، لأنهما تمتان له بصلة وقرب، فيرى الراغب أن له أسوة بإخوانه الصالحين، فيتأدب بأدب الأولياء والعارفين، والله المسؤول أن يقوينا بطاعته ومرضاته، فإنه جل جلاله هو حسبنا، وهو الهادي المعين لسائر مخلوقاته.


فائدة غريبة وتحفة عجيبة
من منهل الأئمة الأنجاب، وعقبهم السادة الأقطاب
 
 
 
إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس آل البيت ويطهركم تطهيرا
 
 
أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُون  َ}62{الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ {63} لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ {64}
 
      تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ.


 
(فذلكة الفائدة)
 
      وَلَوْلَا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِّن فَضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ {33} وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُرًا عَلَيْهَا يَتَّكِؤُونَ        {34} وَزُخْرُفًا وَإِن كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةُ عِندَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ     {35} وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ {36}
                                                                   صدق الله العظيم


فــائــدة غــريــبــــة
(خلاصة حقيقية، من واقعة معنوية)
بسم الله الرحمن الرحيم
      قال تعالى (وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ
}118{ إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ {119} وَكُـلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءكَ فِي هَـذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ {120} وَقُل لِّلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ
اعْمَلُواْ عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ {121} وَانتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُون َ}122 { وَلِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ {123})


يقول جامعه: هذه فائدة غريبة إلا أنها تمت لهذا الحزب بصلة دقيقة، وتشير لمعناه بإشارة رقيقة؛ فالمؤمنون الحقيقيون، والموقنون الراسخون يؤمنون بها ويستفيدون منها، ولعلها تذَكِّر أضدادهم ومبغضيهم فيتوبون ويرجعون عن غيهم وتماديهم، وإلا خذلهم الله في مستقبلهم وحاضرهم، وسوَّد صفحة تاريخهم بماضيهم، حمانا الله من ذلك ووفقنا لمحبة أهل الحق، ومناصرة كل محق، آمين.
 
      قال سيدنا السيد محمد مهدي آل خزام الصيادي الرفاعي الشهير بالرواس رضي الله عنه في كتابه "طي السجل":
      حصلت لي واقعة معنوية فصَّلتها في "البوارق" سألخصها هنا لمناسبتها للمقام:
      إن عباد الله المحببين إليه من آل نبيه مذهبهم حق،


وأضدادهم مذهبهم باطل، فإذا برز عبد فاطمي من المحبين برز بثوب مذهبه، فرأته عين ضده انفصلت الوصلة الجامعة بينهما، فنفرت منه نفسه وقام من نفسه الخبيثة لنفسه صفات مذمومة أصلها منه، رآها بالعبد المحبب فذكرها ويزعم أنها صفات المحبب، وربما أخذه حقده وبغضه لضده في صفة المحبب، وربما أخذه حقده وبغضه لضده في صفة المحبب فافترى عليه وكذب خاض به فألبسه من أثواب أباطيله البهتان، وتجرأ عليه بمحض  العناد الظلم والعدوان، وهو في مشهده المزعوم كاذب، وفيما افتراه فاجر، وليس بضارِّه بشئ بإذن الله. والمحبب محفوظ الجناب.
 
      وهذا حكم شامل لكل مقتد بالآل من أهل الحق، ومسبة المبطل لا تمس المحق، فإن الذي سبه المبطل صفات نفسه المذمومة، والذي لغط به وافتراه صفته أيضا، وقد أفرغ هذا السر للعبد المحبب من حال النبي


صلى الله عليه وسلم؛ فإن قريشا كانوا يسبونه، وإذا سبوا سبوا مذمما فلا يغتم لذلك، لأنهم يسبون مذمما وهو محمد صلى الله عليه وسلم، وبهذا جاء الخبر عنه صلى الله عليه وسلم، فإنه قال عليه الصلاة والسلام (ألا تعجبون كيف يصرف الله عني شتم قريش ولعنهم؟ يشتمون مذمما ويلعنون مذمما وأنا محمد)، رواه امة من ثقات المحدثين كالبخاري ومسلم.
 
      وصرفُ قلوبهم وألسنتهم – أعني الطاعنين الشاتمين للنبي صلى الله عليه وسلم – صرف إلهي، يشمل أعداء وراثته عليه الصلاة والسلام في كل زمن؛ فإنهم كانوا إذا سئلوا يقولون: إنما نشتمه لأنه كذاب أشر، ومجنون أُزدُجِر، ونطعن في إفك افتراه. حالة كونه عند ربه وعند أحبابه والخاصة من خلقه، هو الصادق الأمين المبارك السيد العظيم العلة الغائية الرحمة الجامعة الشاملة العامة.
 
      فمشتومهم الكذاب وكلهم ذلك، ومسبوبهم المُعلَّم


وكلهم ذلك، والحبيب العزيز القدر بريء عند الله، وأهل الحق من خلقه، وإن خوض أهل الباطل وبغضهم لأهل الحق هو انتصار الله تعالى لأهل الحق، قال نبينا العظيم عليه أفضل الصلاة والتسليم (كفى بالرجل نصرا أن ينظر إلى عدوه في معاصي الله تعالى)، جاء هذا الحديث برواية علي عليه السلام ورضي الله عنه وكرم وجهه.
 
      وقد ترى حال أهل كل عصر وحظهم مع الله تعالى بمرآة الحال المحمدي، وهي عصابة أهل الحق، فكيف أقوال أهل الزمان فيهم، وحبهم لهم، وانتظامهم بسلكهم، وقيامهم بحوائجهم، وغارتهم لهم، وقدرهم عندهم وفي قلوبهم، فهم عند الله تعالى بهذه النسبة، وعكس ذلك كذلك، وأخشى ما يخشى العارف زهد أصحابه وأقاربه فيه، ولذلك يُرى في كل عصر أقل الوارث ورَّاثهم،


ويشهد لذلك ما رواه أبو الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم (أزهد الناس في العالِم أهله وجيرانه).
وفي التوراة: ما كان حكيم قط في قوم إلا بغوا عليه وحسدوه.
 
      وقد كان الأئمة الشُّعث الغُبر وارث حال المصطفى عليه الصلاة والسلام وعليهم من خاصة أهل بيته مع ما هم عليه من العلم والفضل، والزهد والحكمة، والشرف الوضاح، وجلالة القد، وعلو الجانب، وعزة الجناب حتى كأنهم من أنبياء بني إسرائيل عليهم السلام، ولا زالوا محسودين مبغوضين ، بغى عليهم أهل زمنهم وأساءوا لهم وأهانوهم، وهم بين شهيد بالسيف، وشهيد بالسم، ومكمود بالغم، وقد كانت طوائف العمال من جماعة ملوك أمية وبني العباس إذا قصدوا الحجاز تبعتهم الجنائب، وحدت لهم حُداة الركائب، وضُربت


لهم الأخبية على الطرق بأطراف خيوط الذهب وصحاف الفضة، وخيام الحرير، ومدت الأسمطة بأواني الصين، وصبت لهم كراسي الذهب وأسرة الجمان، هذا ومنهم العبد الخصي، والعبد الأسود الأجوف والفاجر والخمور والكذاب والمتجاوز الحدود، والمتخوض في مال الله بغير حق، وآل محمد عليه وعليهم من الله أفضل الصلاة والسلام على أقتاب الإبل، ويتظللون بأشجار الغيلان، وأثوابهم مرقعة، وأوانيهم الأرض، وملاعقهم أكفهم، وطعامهم خبز الشعير، وإذا كانوا في مجلس تقدمهم أولئك الطغام، وبقى لهم أطراف المجلس وأواخر الخطاب، وقد انتهكت حرمتهم، وسلبت حقوقهم، وفُعل بهم ما يُفعل بالحربيين، سبحان الله رب العالمين.
 
      وفي هذه الأدلة من أسرار الله للعارف ما يُلزمه بالرضا المحض من الله تعالى.


      وقد رأيت قوما يقولون هذه الخصوصيات للعارفين الذين هم من أهل الاطلاع، وقد عرفوا بوعد حق ما أعد الله لهم من قرة أعين، ولو بلغنا مثل هذا لصبرنا كصبرهم، ورضينا كرضاهم، اطمئنانا بوعد الله تعالى.
والجواب: هذا من مغالطات الشيطان، ومصارعات النفوس، إذ الوعد الإلهي ثابت لكل مؤمن صبر ورضي بنص (إن الله مع الصابرين) (إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون)، فالصابرون المبشرون بالمعية، والمتقون المؤمنون الموعودون بها، والمراد بالمؤمنين هنا المطمئنون بوعد الله تعالى لأهل الإيمان به، والله تعالى قال (إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد)، وعلى ما ذكر فهذه الدنيا المؤقتة الكاذبة لا الغلبة فيها غلبة، ولا المغلوبية فيها مغلوبية، وإنما كلاهما يظهر في الآخرة الباقية، بين يدي من يعلم السر والعلانية. انتهى كلام السيد الرواس رضي الله عنه.
 


      يقول جامعه: وددت لو أن جميع المؤمنين وسائر المسلمين أدركوا سر هذه الفائدة التي مرت وما انطوت عليه من المعاني العظيمة، والنصائح القويمة، وتيقنوا حتمية هذه البشارة، وخطورة هذه الإشارة، ففهمها واعتبارها لدى جميع الناس من أهل الظاهر والباطن مفيد وأي مفيد، وتأدب العموم بمقتضاها مما يحققهم مع مولاهم بصفات خلص العبيد، فأسرارها تصلح لكافة الطبقات من الناس، للسائس والمسوس، للرئيس والمرؤوس، كيف لا وهي كما ترى سبيكة رصعناها بجواهر تقدمتها من كلام رب العالمين، ومن ضمنها درر من احاديث سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم، وهي من سبك الإمام الرفاعي الثاني أبي البراهين السيد الرواس رضي الله عنه، ونفعنا بعلومه ومحبته وأحواله، وزادنا الله من متابعته بأقواله وأفعاله آمين.
 



تحفة الأقطاب لأولي الألباب
 
 
 
فاستمسك بالذي أحي إليك إنك على صراط مستقيم
 
وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تُسألون
 
 
 
 
ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة
 
فاتقوا الله لعلكم تشكرون
 


(فذلكة التحفة)
 
(قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم)
 
 
وقال تعالى (وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا)
 
 
وقال تعالى (واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأُنبئكم بما كنتم تعملون)
 
           صدق الله العظيم


(تحفة عجيبة)
تحفة الأقطاب لأولي الألباب
 
      هذه تحفة الأقطاب، أعني السادة الأجلة، الإمام السيد أحمد عز الدين الصياد الرفاعي دفين متكين، يسأله ولده البار السيد محمد مهدي الصيادي الرفاعي الشهير بالرواس عن قول جدهما القطب الغوث أبي العلمين السيد أحمد الكبير الرفاعي رضي الله عنهم فيقول:
      ما قصد جدك الإمام الأعظم الرفاعي عطر الله مرقده بقوله في بعض مجالسه: لو تكلمت السنَّة لفضحت أمة تدَّعي العمل بها وهي على البدعة؟
فقال: يعني بـ "لو" الامتناعية عدم إمكان صيرورة المعاني أجساما تنطق، فإن السنة السنية معنى نطق به


الحبيب الأعظم، البر الكريم، الرؤوف الرحيم، فالحكم ظهر به ولا جسم هناك ينطق، والحكم بيِّن لكن تلبس بأهل السنة قوم وليسوا منهم، بل هم من أهل البدعة، فضربوا حجب زورهم على الأعين وادعوا العمل بالسنة، وهناك لو كانت المعاني أجساما، والأحكام ألسنا ناطقة لقالت بملء فيها: ما أنا كما يقولون، ولا ما يدعون، وهنالك يفتضح أهل البدعة.
فقلت: وما قصده من قوله أيضا:
أقل الناس لحوقا بمرتبة وراثة متبوعيهم أتباع الأقطاب الكمل المحمديين، والمحققين منهم المتمكنين، لانطوى أسرار البدايات، ونشرها شيئا فشيئا، ولمزلقة رؤيا البداية مع جهل كامنها في مراتب النهاية.
فقال: يريد أن أتباع أولئك السادة ينتظمون بسلك خدامهم في بداياتهم، وشأن بداية المحمديين الضعف


المطوية فيه القوة، والفقدان المطوي فيه الوجدان، والذل المطوي فيه العز، والانحطاط المطوي فيه الارتقاء، والمغلوبية المطوي فيها الغالبية، والوحدة المطوي فيها الكثرة، والتجاهل المطوي فيه العلم، والرد المطوي فيه السعد، والهجرة المطوي فيها النصرة، والقطيعة المطوي فيها الوصل، والخوف المطوي فيه الأمن، والتكذيب المطوي فيه التصديق، مع حقائق تتناقض عند منتقدها من المحجوبين، ورقائق تعارض نسبة آراء أولئك المنتقدين، واختلاف شؤونات وانحجاب حقائقهم المطويات؛ فكلما تقدم المحمدي إلى كشف حقيقة قوة أهل الحجاب من اتباعه ضعفه الدائي فعجبوا، وكلما برز بوجدانه شهدوا فقدانه البدائي فاستغربوا، وكذلك كلما ظهر وصف مطوي من وصف بيِّن بدائي


استعظموه ورأوا ذلك المحمدي بوصف البدائي المرئي إذ ذاك لهم، وما عرفوا لجهلهم أن هذه الأوصاف التي تبرز كانت مطوية في تلك الحقائق البدائية، فيصرعهم نظرهم هذا عن اللحوق بمرتبة الوراثة وأين هم منها؟ هم في بعد عنها.
وأما القليل من حزب أتباعهم الذين امتلأت قلوبهم إيمانا بالله تعالى، وأيقنوا أن له أسرارا طواها بعباده، وامتاز بعنايته وعظائم أسراره المحمديين رضي الله عنهم، فهم إذا رأوا سرا مطويا برز على يد عبد محمدي ولو بأسلوب رقيق، وطرز أنيق، أعظمته قلوبهم فهابوا المحمدي وترقبوا منه بروز أسرار كثيرة، وانجمعوا ظاهرا وباطنا عنده، وشارفوه بقلوبهم لهيبتهم إياه، فأولئك منهم وارث المرتبة بلا مين؟
وأما من غاب عن حكم المرتبة بعوارض البداية أو


السير وما يطرأ عليه فهو رفيق الحلس لا يبرح من مكانه، هذا إذا لم يسقط، ومثل الفريقين كقوم نظروا رسول الله صلى الله عليه وسلم يتيم أبي طالب، مستأجر خديجة وهلم جرا، وقوم نظروه سيف الله المصلت لإعلاء كلمة الله الذي طوى فيه تعالى قدرة منه، وأقامه برهانا ربانيا نائبا بأمره عنه، فالفريق الأول مهم المحجوبون بل والمنافقون، والفريق الثاني منهم الصديق الأكبر، والفاروق الأعظم، وذو النورين الأنور، والكرار الأزهر، ومن بعدهم، والكلمة واحدة، ونوبة النبوة المحمدية من جهة حكم السر النبوي سارية، ورجال النوبة على ذلك القدم، وأتباعهم على نوعي الفريقين، والمشهد يُرى عند أصحاب البصائر بتلك العين،


والمحجوبون لهم أعين ولكن لا يبصرون بها، وله ولهم ولكن لا يسمعون ولا يفقهون، ولدقة هذا المشهد الشريف، وكون طريقه صعبا ومزلقة قل رجاله، وأين رجاله؟ رجاله الأحرار الذين ملكت همتهم كل أمل، ولم تصر مملوكة ولا أمل واحد، سلام عليهم ماضيهم وآتيهم ورحمة الله وبركاته.
 
      انتهت (تحفة الأقطاب)، وقد كان قصدي من الإتيان بها إثر هذا الحزب لأسباب كثيرة، رأيت من الحكمة السكوت عنها وتركها لمعرفة القارئ أولى، شحذا لهمته؛ فالموفق الصادق الأديب المخلص حاشا كرم مولانا الكريم أن يحجبها عنه، قال تعالى (والذين اهتدوا زادهم هدى)، وقد يراها أكثر الناس بعيدة عن موضوع هذا الحزب وما تبعه من فوائد، فإن لم يقسم للبعض معرفة سرها فليجعلها في عداد الفوائد، بل هي من أعظم الفوائد


والتحف الفرائد، فيكفيه أن يتأدب بظاهرها بوجه عام، فلعل أدبه يدنيه من الخاصة المقصودين الذين يجب لهم على العموم الاحترام، فيسعد في الدارين، ويقبل عند الفريقين، فالأدب وحسن الظن يوصلان العبد لمجالسة أهل القرب، وفقنا الله والمسلمين لما يحبه ويرضاه آمين.
 
      ولله در السيد الرواس حيث قال:
ولما دعينا والدجى في غلالة                        إلى الحضرة البيضاء من واسط الشرق
تجلت لنا الأنوار من كل جانب                      وغبنا بفتح الحق عن جملة الخلق
كذلك من قامت حقيقة روحه                               إلى الله بالإخلاص والزهد والصدق
يمن عليه الله جل جلاله                              ويفرغ فيه نقطة الوصل بالخلق
فيزكو بإذن الله في الخلق خُلُقه                      ويلوي عن الدنيا كما ليَّة البرق


ويصلح بالتوحيد أوهام قلبه                         على منهج الإيمان في الجمع والفرق
شؤون أفاض الله للخلق سرها                       فجاءت لأهل الحق من قِبَل الحق
 
 
      ويعجبني ما قاله أيضا من قصيدة له رضي الله عنه وكأنه يشرح ما سكت عنه:
تمسك بحال العارفين وفعلهم                              وكن ثابت الأقدام في الحال والفعل
ولا تنقطع عنهم بوصل لغيرهم                     فسرُّ العُلى في ذلك القطع والوصل
ولازم بصدق بابهم متجردا                          بكلك في كل الشؤون عن الكل
وخذهم ضَراعا في الأمور وملجأ                         وركنا على الحالين في العقد والحل
ومني اغتنم أسرارهم وفنونهم                       فإني أمين السر والفن والنقل


وإني فرع والرفاعي أصله                          وبالفرع معنى يُستدل على الأصل
تقدمت أعيان الرجال بهمة                          بها قمت أسرار السماوات أستجلي
وطرت بجنح الصدق للرتبة التي                   تعالت بطور المجد بالطَّور والطَّول
معان أفيضت عن قلوب كريمة                      بمهد التقى شبَّت على الحق والعدل
ترقت بباب الله من قلب حِبّه                               نبي الهدى خير الورى سيد الرسل
عليه صلاة الله ما لاح بارق                               وطريق مثل في الوجود على مثل
وآل وأصحاب وخُلَّص سادة                               سوى الله دهرا ما لهم قط من شغل
 
 
*    *    *
 
تم بحمد الله تعالى

_________________


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
ــــــــــــــــــــــــــــــ
فوضت أمرى إلى خالقى وقلت لقلبى كفاك الجليل
مدبر أمرى ولاعلـم لى فهو حــسبى ونعم الوكــيل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خـــادم الإمام الرفاعى
ســـيـد أحـمـد العطار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://saydatar.ahlamontada.com
الزير سالم



عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 07/02/2014

مُساهمةموضوع: رد: حزب السيف القاطع للرفاعي مع فوائده    السبت 07 مايو 2016, 6:15 pm

جزاك الله خيرا يا شيخنا الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تامر محمد



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 25/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: حزب السيف القاطع للرفاعي مع فوائده    السبت 25 يونيو 2016, 10:49 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا يافضيلة الشيخ ابتلانى الله باناس حولى هم الى الشياطين اقرب حسد وحقد وكره لاسبب له بل ان الشيخ الذى كنت اصاحبه اتضح انه بيستغلنى ويقوم بعمل اسحار واعمال لى لابتزازى واحقاد من زملاء العمل ومحاولة ايذائى وهم جميعا يؤكدون على طيبتى وعدم ايذائى لاحد ولعل هذا هو السبب الحقيقى فالادب والطيبة اصبحت عيبا فى هذا الزمان وانا محب لال بيت سيدنا رسول الله واسكن بجوار سيدى احمد البدوى وكنت ابحث عن شئ يرد عنى وعن اهل بيتى هذه الشرور والتى تصل الى حد تسليط المرض فهدانى الله الى هذا الحزب الشريف فهل تاذن لى فضيلتكم باتخاذه وردا ادعو الله ان يفرج عنى ماانا فيه وان يجعل فى هذا الحزب الشريف فرجا وحفظا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيداحمدالعطار
خـا د م الـمـنـتـد ى


عدد المساهمات : 691
تاريخ التسجيل : 11/12/2011
العمر : 54

مُساهمةموضوع: رد: حزب السيف القاطع للرفاعي مع فوائده    الإثنين 27 يونيو 2016, 7:27 am

إن قلت لك نعم وكان هذا الشيخ بريء فقد ظلمته معك 
ولكن توكل على الله بنية تفريج الكرب ومنع الأذى عنك وعن أهلك من كل مؤذي 
والله المستعان 
توكل على الله 

_________________


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
ــــــــــــــــــــــــــــــ
فوضت أمرى إلى خالقى وقلت لقلبى كفاك الجليل
مدبر أمرى ولاعلـم لى فهو حــسبى ونعم الوكــيل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خـــادم الإمام الرفاعى
ســـيـد أحـمـد العطار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://saydatar.ahlamontada.com
تامر محمد



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 25/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: حزب السيف القاطع للرفاعي مع فوائده    الإثنين 27 يونيو 2016, 3:06 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رد فضيلتكم كنسمة الهواء البارد الذى لامس الصدر المشتعل فاطفاه
جزاكم الله خيرا وزادكم فضلا وعلما ونورا
وان شاء الله ساتخذ الورد بالتفصيل الذى اشرت اليه فضيلتكم وبالنية التى وجهتنى اليها فضيلتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيداحمدالعطار
خـا د م الـمـنـتـد ى


عدد المساهمات : 691
تاريخ التسجيل : 11/12/2011
العمر : 54

مُساهمةموضوع: رد: حزب السيف القاطع للرفاعي مع فوائده    الثلاثاء 13 سبتمبر 2016, 4:20 am

أحسن الله لنا ولكم العاقبة ورزقنا جميعا حسن الخاتمه بجاه حبيبه المحبوب 
صلى الله عليه وأله وسلم 
وأسأل الله أن يرد كيد الكائدين في نحورهم ويطهر ساحات أل البيت الكرام من كل مايسيء للإسلام والسماحة الحقى 

_________________


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
ــــــــــــــــــــــــــــــ
فوضت أمرى إلى خالقى وقلت لقلبى كفاك الجليل
مدبر أمرى ولاعلـم لى فهو حــسبى ونعم الوكــيل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خـــادم الإمام الرفاعى
ســـيـد أحـمـد العطار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://saydatar.ahlamontada.com
ساجدة لله



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 13/10/2016

مُساهمةموضوع: رد: حزب السيف القاطع للرفاعي مع فوائده    الجمعة 14 أكتوبر 2016, 12:15 am

السلام عليكم يا شيخ،من فضلكم اود الحصول على اذن او اجازة لقراءة الحزب السيفي الكبير من أجل تحصين أولادي و قضاء حواءجي  و دفع البلاء ،لكني سمعت انه من يقرأه بدون أذن تسقط أسنانه و يفتقر مع العلم أود قراءته مرة يوميا،بدون اتباع أي طريقة صوفية. وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حزب السيف القاطع للرفاعي مع فوائده
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرفاعي ســــــيـد أحــمــد الـعطـــار  :: زاوية الإمام الرفاعى ( الرفاعية )-
انتقل الى: